كل يومين و نصف، ينتحر شخص ما في لبنان. وكل خمس ساعات، يحاول شخص ما في لبنان الانتحار. سيتم قريباً نشر عمل علميّ رسميّ يوثّق إحصائيات الانتحار في لبنان، فيسلّط الضوء بالتالي على الأثر الكبير لهذه المشكلة على البلاد.

تعمل Embrace حاليًا على جمع الأموال لخط المساعدة الوطنيّ الذي سيخصص للحؤول دون حدوث حالات انتحار في لبنان. يهدف خطّ المساعدة هذا إلى تأمين الدعم العاطفي الفوريّ وتقييم المخاطر والحؤول دون وقوع الأزمات والربط مع الخدمات المحليّة ومتابعة الأشخاص الذين يواجهون عوامل خطر تؤدي إلى الانتحار. سيؤدي تطوير خط المساعدة هذا إلى تسليط الضوء على الانتشار الحالي ليس لحالات الانتحار فحسب بل لحالات محاولة الانتحار في لبنان في الحياة اليومية.
 
 

الداعم الأساسي لخط المساعدة : جمعيّة الكامينو: Kamynu Trust

تؤمن جمعيّة المصطفى Kamynu Trust التمويل للجمعيات التي تعمل على تحسين الصحة النفسيّة والرفاهيّة من خلال:

  • محاربة الوصمة التي تلحق بمشاكل الصحة النفسيّة من خلال رفع مستوى الوعي وزيادة نسبة الوصول إلى المعلومات
  • العمل على زيادة وصول الخدمات وتوافرها أمام المجموعات المهمشة والمحرومة وجعلها أبخس ثمناً
  • اكتشاف مقاربات جديدة وغير تقليديّة وإبداعيّة للصحة النفسيّة، إلى جانب إيمانها الكبير بأهميّة إيجاد المساحات وتقوية المجتمعات التي يزدهر فيها الإبداع والتعبير الحرّ
 
لتمويل المراحل المتبقّية التي نحتاج إليها لإنشاء أول خطّ مساعدة للحؤول دون الانتحار في لبنان، الرجاء زيارة: www.embracefund.org/become-a-donor
 

روابط مفيدة

منظمة الصحة العالميّة (٢٠١٤). الحؤول دون الانتحار: حاجة دوليّة. متواجد في:  apps.who.int

خرافات وحقائق حول الانتحار

  • خرافة: إن الأشخاص الذين يحاولون الانتحار ضعفاء وأنانيون ويحاولون كسب الانتباه.
    حقيقة:  تنتج نسبة ٩٠٪ من حالات الانتحار عن أحد أشكال الأمراض النفسيّة القابلة للعلاج. وتعتبر أكثرها شيوعاً الاكتئاب وإدمان المخدرات والكحول والفصام.
  • خرافة: إن الأشخاص الذين يتكلمون عن الانتحار لا يعنون ما يقولونه.
    حقيقة:  عندما يتكلم شخص ما عن الانتحار قد يكون ذلك طلبًا للدعم أو المساعدة. يشعر عدد كبير من الأشخاص الذين يفكرون بالانتحار بالقلق والاكتئاب وفقدان الأمل وقد يشعرون أيضًا بأنه ما من خيار آخر أمامهم.
  • خرافة: الأشخاص الذين يقدمون على الانتحار يريدون حقًا الموت.
    حقيقة:  ما يريده أولئك الأشخاص هو التخلص من شعور الألم الذي يخالجهم. غالبًا ما يشعر الراغبون في الانتحار بنوع من الحيرة ما بين الحياة والموت. بالتالي، فإن الوصول إلى الدعم العاطفيّ في الوقت الصحيح قد يحول دون الانتحار.
  • خرافة:  يؤدي التكلم عن الانتحار إلى جعل شخص ما ينتحر
    حقيقة:  بالنظر إلى الوصمة المنتشرة، لا يعرف الأشخاص الذين يفكرون بالانتحار مع من يمكنهم التكلّم. فبدلًا من التشجيع على الانتحار، يسمح التكلّم علنًا بإعطاء أولئك الأفراد خيارات أخرى والوقت الكافي لإعادة التفكير بقرارهم وبالتالي الحؤول دون الانتحار.